اعترافات خلية مزرعة “أبوالفتوح”

عبد المنعم أبو الفتوح

الإرهابيون:

هدفنا إفساد الانتخابات الرئاسية وعودة الجماعة للمشهد السياسي

القيادي الإخواني كلف هاربين بتوفير الحماية والسلاح

وتقاضينا راتب ٥ آلاف شهريا لكل فرد

أدلى المتهمون المقبوض عليهم في مزرعة القيادي الإخواني عبدالمنعم أبوالفتوح بوادي النطرون باعترافات تفصيلية لمخططات التخريب التي كان ينوى أفراد الخلية القيام بها خلال الفترة المقبلة لمحاولة أحياء جماعة الإخوان الإرهابية وتصدرها للمشهد السياسي من جديد والتي يتولى أبوالفتوح الإشراف عليها بالتنسيق مع التنظيم الدولي للإخوان وعناصر الجماعة الهاربين خارج البلاد.

و المقبوض عليهم اعترفوا خلال التحقيقات قيامهم برصد عدد من المنشآت المهمة والحيوية بنطاق محافظة البحيرة استعدادا لاستهدافها مع انطلاق ماراثون الانتخابات الرئاسية للإيحاء بعدم استقرار الدولة وكان من بين المنشآت التي تم رصدها كنيستين وقسمي شرطة، وأنهم خططوا لارتكاب أعمال تخريبية بمناطق مختلفة في أوقات متزامنة.
وأضافت المصادر أن المتهمين أكدوا خلال التحقيقات علمهم بكون المزرعة التي تم ضبطهم فيها خاصة بالقيادي الإخواني عبدالمنعم أبوالفتوح وان هناك هاربين شقيقين هما من كلفهم أبوالفتوح بإيواء هؤلاء العناصر داخل مزرعته حتى ساعة الصفر أي تكليفهم بتنفيذ المهام الموكلة إليهم أنهم رأوا في أبوالفتوح الحماية بعيدا عن تعقب أجهزة الأمن لهم نظرا لصدور أحكام قضائية ضدهم في قضايا إرهابية.
وأوضحت المصادر أن المتهمين كانوا يقومون بعمليات رصد المنشآت بالتناوب فيما بينهم لعدم الايقاع بهم، وأن الإرهابي حسام محمد عقاب حميد، وشقيقه أيمن، وفروا لهم السلاح بالمزرعة لمواجهة قوات الأمن حال الاقتراب إلا أن الأمن باغتهم خلال عملية الضبط.

وفجر المتهمون في اعترافاتهم مفاجآت من العيار الثقيل بأن مخططهم كان يهدف إلى إفساد الانتخابات الرئاسية وترهيب الناخبين من المشاركة فيها من خلال استهداف المقرات التي يتم الإعداد لها حاليا وأن التكليفات الصادر لهم هدفها إحياء جماعة الإخوان من جديد وتصدرها للمشهد السياسى فى محاولة للعودة وان عمليات التخريب كانت وسيلة ابوالفتوح وقيادات التنظيم الدولى والعناصر الاخوانية الهاربة الى الخارج للضغط الدولى بخطورة الاوضاع فى مصر والمطالبة بتغيير نظام الحكم قبل بدء التصويت فى الانتخابات الرئاسية.

واشارت المصادر الى ان المتهمين اعترفوا بتلقيهم مرتبات شهرية ٥ آلاف جنيه لكل منهم شهريا ووعود بالتصعيد فى صفوف الجماعة حال نجاح المخطط.

وكان قطاع الأمن الوطني بإشراف اللواء محمود توفيق تمكن من إلقاء القبض على ٦ إرهابيين داخل مزرعة ابوالفتوح بوادى النطرون بالبحيرة بعد معلومات عن اتخاذهم المزرعة وكرا للانطلاق لتنفيذ الاعمال التخريبية فى اطار مخطط التنظيم الدولى لجماعة الاخوان وعناصرها الهاربة إلى الخارج لافساد الانتخابات الرئاسية ومحاولة اعادة الجماعة الارهابية لتصدر المشهد السياسى من جديد. وامر اللواء مجدى عبدالغفار وزير الداخلية باتخاذ الاجراءات القانونية واستمرار توجيه الضربات الاستباقية لفلول الارهاب.

 

المصدر : بوابة أخبار اليوم