“الاكتئاب الذي قتل معالجه” ⛔ انتحار طبيب نفسي مصري بسبب الاكتئاب

انتحر طبيب نفسي مصري بالقفز من أحد الطوابق العلوية ببرج سكني بمنطقة الوكالة بمدينة دمنهور بمحافظة البحيرة.

وأشار أصدقاؤه إلى أنه كان يعاني من الاكتئاب، ووصل إلى آخر مرحلة يتم استخدامها في العلاج، وهي العلاج بالصدمات الكهربائية “ECT”، وفي مارس الماضي قال، “مدام أنا كدة كدة رايح لنفس المصير، مرحهوش بسرعة ليه”، إشارة إلى الموت، حسبما أوضح أصدقائه على صفحاتهم على مواقع التواصل الاجتماعي انه كان ينوي الانتحار.

وعلق صديق طفولة إبراهيم الطبيب النفسي المنتحر بأن ابراهيم مكانش خاطب زي ما بيتقال ومكانش عنده شقة بيجهزها ولا حاجة” وحالته المادية كويسة جدا .

مؤكدا أن الموت كان يجري على لسان الطبيب النفسي المنتحر دومًا خلال العامين الأخيرين “كان دايمًا بيتكلم عن الانتحار بس كلامه عنه زاد في الفترة الأخيرة أوي ومتخيلناش إنه ينفذ كلامه ده” حتى في لقاء “محمد” الأخير به منذ نحو الأسبوعين لم يظهر عليه أنه سينفذ حديثه عن الانتحار ومفارقة الحياة “حتى واحد صاحبنا قابله قبل انتحاره بيوم ومكانش فيه أي علامات جديدة عليه تقول إنه هينتحر”.

المصدر  : جريدة الوطن المصرية