ترند “فتاة المرج” القصة الكاملة

فتاة المرج

بدأت فصة فتاة المرج عند خروج “بسنت” الطالبة بكلية الاقتصاد المنزلي جامعة حلوان، يوم الاثنين الماضي من محطة مترو عزبة النخل، وهذا المشوار اليومي الذي تسلكه للعودة إلى منزلها، ومضى الوقت دون أن تحضر الطالبة الجامعية، بدأ القلق يصيب عائلتها ا، خاصة بعدما حاولو الاتصال بها، ليجدو أن الهاتف مغلق، وبعد تفريغ الكاميرات من ملاهي قريبة من محطة المترو، تبين ركوبها ميكروباص بلا لوحات معدنية ولا فوانيس.

وانتشرت الأخبار في المنطقة المحيطة بمحطة مترو عزبة النخل، وبعد بحث طويل من جانب أسرة الفتاة عثروا على الميكروباص، وبحسب تصريحات ابن عمها: “لقينا الميكروباص فعلًا والسواق.. مسكناه وفتشنا جوا الميكروباص لقينا الدلاية بتاعة مفاتيح بسنت لكن السواق فضل يقول منعرفش حاجة عنها”.

واقتاد ابن عمها، السائق لقسم شرطة المرج، في محاولة لاستخراج معلومات منه، قبل أن تكتشف الأسرة حقيقة اختفاء ابنتها بأنها تزوجت دون علمهم.

وفي النهاية تبين أن السبب الحقيقي وراء اختفائها هو أن الفتاة تزوجت من وراء أهلها في السر وكانت تقيم بصحبة زوجها في شقة بالقاهرة.