أخبار ترندات مصر

المصور الدنماركي يحذف صور وفيديو “الهرم الإباحي”

فيلم سكس فوق الهرم
فيلم سكس فوق الهرم

حذف المصور الدنماركي “أندرياس هيفيد”، الصور والمشاهد الجنسية التي صورها مع صديقته أعلى قمة الهرم الأكبر “خوفو” بالجيزة، من حساباته بموقع تبادل الصور “انستجرام” وموقع الفيديوهات “يوتيوب”.

وبفحص حسابات المصور، تبين أن الصور والمقطع اللذين نشرا بالأمس تم حذفها.

المصدر : مصراوي

وأحال الدكتور خالد العناني وزير الآثار، واقعة تصوير فيديو قصير يصور شخصين أجنبيين يتسلقان الهرم ليلا ثم يصوران مشاهد مخلة بالآداب العامة، إلى النائب العام؛ للتحقيق فيها بحسب بيان رسمى صادر عن الوزارة اليوم .

الخبر الأصلي : مصور دنماركي يصور “فيلم سكس” أعلى الهرم الأكبر .. والآثار المصرية تحقق

ألقت الأجهزة الأمنية القبض على جمّال بالمنطقة الأثرية بالهرم، وفتاة، لاتهامهما بمساعدة سائح دنماركي الجنسية في التسلل بالمنطقة الأثرية ليلا، وتسلق الهرم الأكبر وتصوير مشاهد فاضحة بصحبة فتاة دنماركية الجنسية، وبمواجهتهما اعترفا بارتكاب الواقعة.وأسفر جهود البحث عن تورط موسى عمر موسى، يعمل جمال بالمنطقة الأثرية، في مساعدة الدنماركيين بتسلل منطقة الأهرامات، مساء يوم 29 نوفمبر الماضي، مقابل حصوله على 4 آلاف جنيه، بالتنسيق مع فتاة تدعى هند على إبراهيم، التي تعرفت عليهما من خلال شبكة الإنترنت، وتمت إحالتهما للنيابة. حذف المصور الدنماركي “أندرياس هيفيد”، الصور والمشاهد الجنسية التي صورها مع صديقته أعلى قمة الهرم الأكبر “خوفو” بالجيزة، من حساباته بموقع تبادل الصور “انستجرام” وموقع الفيديوهات “يوتيوب”. وبفحص حسابات المصور، تبين أن الصور والمقطع اللذين نشرا بالأمس تم حذفها. كان المصور الأجنبي، زعم عبر “يوتيوب”، أن تصوير الفيديو يعود إلى نوفمبر الماضي، مضيفًا: “لم أقم بتصوير لحظة تسللنا حول موقع الأهرامات خوفًا أن يرانا الحراس”. جاء ذلك بعد ساعات من قرار الدكتور خالد العناني وزير الآثار، إحالة واقعة تصوير فيديو لشخصين أجنبيين يتسلقان الهرم ليلا ثم يقومان بتصوير مشاهد مخلة بالأداب العامة، إلى النائب العام؛ للتحقيق. يشار إلى أن مواقع التواصل الاجتماعي تداولت مقطع فيديو نشره مصور دنماركي، ظهر فيه قيامه بتسلق الهرم الأكبر ليلا برفقة صديقته، وقيامه بتصوير مشاهد إباحية نهاية الشهر الماضي، وذلك وفق ما أعلنه المصور الدنماركي على صفحته الشخصية على موقع الصور “انستجرام”. “نحن لا نؤذى الأماكن التى نزورها.. فقط نلتقط بعض الصور”، هذا ما قاله الشاب الدنماركى أندرياس هفيد، مؤكداً أنه لا صحة لممارسة مخلة على قمة الهرم الأكبر مع صديقة له. وكشف أندرياس هفيد، تفاصيل الواقعة فى حوار أجراه هفيد مع صحيفة “إكسترا بلاديت” الدنماركية، إذ أشار إلى أنه معجب بالأهرامات، مؤكدًا أنها لها سحر خاص يجذب كل من يراها، لذلك حاول تسلق الهرم الأكبر فى وقت سابق لكنه فشل. وأشار هفيد إلى أنه فعل هذه الواقعة فى العديد من الأماكن السياحية حول العالم من مختلف المبانى الشاهقة فى هونج كونج وبانكوك والآثار السوفيتية المهجورة والمهملة فى أوروبا الشرقية، منوها بأنه اعتاد أن يلتقط صورا مميزة له فى أشهر الأماكن حول العالم. وأكد هفيد أنه كانت لديه دائما فكرة التقاط صورة عارية فوق قمة الهرم، موضحا أنه حزين للغاية بسبب غضب بعض الأشخاص منه لارتكابه هذه الواقعة. وعن احتمالية أن يتسبب تصرفه فى أزمة للمسافرين الدنماركيين إلى مصر، قال المصور الدنماركى البالغ من العمر 23 عاما: “لا أعتقد ذلك على الإطلاق، الأمر سيحدث انتشارا كبيرا لفترة ثم يختفى، لا أريدها أن تصبح كأزمة محمد”، فى إشارة إلى أزمة الرسوم المسيئة للرسول محمد والتى نشرت فى صحيفة يولاندس بوستن الدنماركية عام 2005 وتسببت فى موجة احتجاجات داخل العالم الإسلامى وقتها. وأكد هفيد أن الصور التى التقطها عاريا فوق الهرم، لا تعبر عن إساءة للقيم الإسلامية على حد تعبيره، موضحًا أنه يعلم أن الأهرامات لها مكانة كبيرة لدى المصريين، مضيفا: “لكننى لم أتوقع أن تثير صورى أعلى الهرم مع صديقتى موجة كبيرة من الغضب”. وعن تفاصيل محاولته تسلق الهرم الأكبر قبل ذلك، قال المصور الدنماركى: “حاولت أنا وصديق نرويجى تسلق الهرم الأكبر لالتقاط بعض الصور سابقا بعدما أمضينا بعض الأيام فى القاهرة، ولكن الأمن أوقفنا داخل منطقة الأهرامات، وتم التحقيق معنا داخل مركز شرطة محلى ثم تم إخلاء سبيلنا دون دفع غرامات أو عواقب أخرى”. وتابع هفيد: “عاد صديقى إلى النرويج ولكننى كنت حريصًا على تنفيذ فكرتى والتصوير عاريا فوق الهرم الأكبر، لذلك اتصلت ببعض الفتيات فى الدنمارك لاختيار إحداهن لتنفيذ الفكرة معى، وبالفعل إحداهن اعتقدت أنها فكرة رائعة، وجاءت إلى القاهرة فى وقت قصير لتنفيذ الفكرة”. وأكمل المصور: “ذهبت إلى هضبة الجيزة فى نهاية نوفمبر الماضى، واخترت طريقًا مختلفًا ابتعدت فيه عن أعين قوات الأمن، وانتظرت أنا وصديقتى حتى قلت حركة الزوار فى هضبة الأهرامات، انتظرنا ما يقرب من ساعة ونصف حتى تأكدنا تماما من اختفاء الزوار من الهرم، ثم تحركنا لتسلق الهرم الأكبر، ووصلنا للقمة بعد 25 دقيقة فقط”. وتابع: “بعد وصولى أنا وصديقتى إلى قمة الهرم غمرتنا سعادة بالغة، وكانت سعادتنا ستكتمل إذا كان لدينا فى هذه اللحظة زجاجة فودكا”، مؤكدا أنه لم يمارس الجنس مع صديقته أعلى قمة الهرم الأكبر، موضحًا أن ما حدث هو مجرد مشهد وهما معا. وكشف المصور أنه كان على علم بالعقوبة التى كانت ستتخذ ضده إذا قبض عليه، موضحا بقوله: “كنت أعلم فقط العقوبة التى ستطبق حال تم القبض على فوق الهرم وأنا ألتقط صورة، وهى التحذير أو الغرامة، ولذلك اتخذت الاحتياطات اللازمة، والتقطت الصورة عاريا واحتفظت بها وتركت كارت الذاكرة فى الكاميرا فارغا، ونحن نغادر هضبة الهرم”. واختتم المصور الدنماركى حواره بقوله: “لم أقصد أبدا السخرية من رمز دينى أو تاريخى، أنا فقط ألتقط الصور.. لن أسافر إلى مصر الفترة المقبلة حتى لا يتم القبض على إذا عدت إلى هناك”، كاشفاً أن لديه وجهات أخرى سيلتقط بها صورا عارية له، لكنه رفض الكشف عن هدفه المقبل.